القائمة الرئيسية

الصفحات

السلام عليكم ومرحبا بكم في تدوينة جديد على موقعنا 
أقدم لكم من خلال من تدوينة مراجعة لعبة Dishonored 2 للكمبيوتر.
تدور أحداث القصة تقع بعد الجزء الماضي بـخمسة عشر عاما حيث بلغت الأميرة Emily Kaldwin لتصبح الحاكمة الجديدة وقام بطل الجزء السابق والحارس الملكي للحاكمة Corvo Attano بتبني الأميرة بعد مقتل والدتها في الجزء الماضي وقضى السنين الأخيرة في تعليمها كل ما يعرفه من فنون القتال بالسيف والتسلل خوفا من أن يأتي اليوم الذي ستحتاج إليه إلى مثل هذه المهارات واليوم الموعود يأتي بالفعل مع إحتفالية ذكرى وفاة الحاكمة السابقة حيث أتى الدوق Luca Abele من مدينة Karnaca مسقط رأس Corvo لتقديم هدية للحاكمة Emily وكانت هديته هي Delilah التي تدعي كونها الأخت الكبرى للحاكمة السابقة والوريث الشرعي للحكم.
nini08
 مراجعة لعبة Dishonored 2 للكمبيوتر.

المتطلبات الأدنى لتشغيل اللعبة :

  • Processor: Intel Core i5-2400/AMD FX-8320 or better
  • OS: Windows 7/8/10 (64-bit versions)
  • Memory: 8 GB RAM
  • Graphics: NVIDIA GTX 660 2GB/AMD Radeon HD 7970 3GB or better

عن اللعبة :

تبدأ اللعبة بإحتفالية لتخليد ذكرى الإمبراطورة السابقة ، إحتفالية تذكر بطلتنا Emily Kaldwin بكل ما قد سلب منها في ذلك اليوم المشؤوم وبالمجهود الخارق الذي بذله والدها ليعيد الأمور إلى نصابها السابق ، ثم نرى ضيفا مفاجئا من معارضيها وهو Luca Abele حاكم الجنوب ومدينة serkonos وهنا تبدأ الشكوك وتزداد عندما يقرران يأتي بهدية مفاجئة تتمثل في عمة بطلتنا والتي تدعى delilah وتأتي للمطالبة بحقها الشرعي في الحكم وقبل أن يبدأ احد بالاعتراض يبدأ الانقلاب لطرد بطلتنا وابيها من غرفة العرش .
تتطور القصة بعد ذلك وتبدأ في المضي داخل عالم اللعبة في محاولة منك لاستعادة العرش والانتقام من كل من ساعد في هذا الانقلاب بما فيه الدائرة الداخلية والمقربة من delilah ، ويمكننا القول بأن كل الأحداث في اللعبة سواءا كانت صغيرة او كبيرة تخضع لخياراتك وتتمكن من اختيار اي شيء تريده فيه ، فمثلا لكل قصر او وجهة أكثر من طريق وأكثر من منفذ ومدخل ودورك هو أن تجد الطريقة الأنسب لك ، حتى وجود القدرات الخاصة التي ستحصل عليها من ال outsider من عدمه يعتمد على خيارك فيمكنك ان تختار ان تمضي معتمدا على قوتك الخاصة دون اي سحر وبالطبع سيكون هناك دائما خيار الهجوم المباشر او التسلسل وقتل اعدائك وكل من يقف في طريقك او أخذ الطريق الأكثر سلما بتركهم أحياء .

فيديو ترويجي للعبة Dishonored 2 للكمبيوتر:


اللعبة بشكل عام :

أحدهم “ لعبة dishonored 2 تجربة مميزة وفريدة من نوعها وتعطي معنى جديد للقصة المفتوحة والتي تتحكم فيها بخياراتك فبينما كانت الالعاب الاخرى تحصرك في عدة اختيارات فإن dishonored تمنحك الحرية الكاملة في جعل القصة كما تريد ، اللعبة استغرقت مني حوالي عشر ساعات من اللعب ، وقد امتشفت معظم الاماكن في المدينة واتممت معظم المهام الجانبية واخترت اسلوب لعب يجمع بين التسلسل والهجوم المباشر ، بالطبع يمكنك دائما ان تعود مرة اخرى للعبة لتختار اختيارات مختلفة وتلعبها بشكل مختلف في كل مرة مما يجعل النهاية كل مرة مختلفة عن ما سبقها ، أكثر ما يعيب اللعبة هو قصرها وعدم إحتوائها على طور لعب متعدد أو حتى مهمات جانبية بعد إنتهاء القصة فكنت أود أن أمضي وقتاً أطول في إستكشاف Karanca وشوارعها والقصص الكثيرة الموجودة فيها .

الإيجابيات:

  1. أسلوب مميّز جداً في التخفّي باستخدام قوى خارقة متنوعة تعطيك تجربة مختلفة عن بقيّة ألعاب التخفّي.
  2.  تطوّر مجال الرؤية للأعداء. يمكنهم الآن ملاحظة وجودك واكتشافك من جميع الاتجاهات، مثلا يستطيع أحد الجنود في الشارع ملاحظتك لو كنت فوق أحد البيوت في مجال رؤيته، مما يزيد التحدّي في محاولة التسلّل. عكس ما كان في الجزء السابق الذي كان محدود أمامه فقط و بمجال رؤية ضيق. 
  3. مراحل كبيرة ومتنوعة ومليئة بالتفاصيل، مصممة بشكل يتيح لك إنهاء المهمة بأكثر من طريقة دون تحديد مسار معيّن. 
  4. عمر طويل للعبة. بعد إنهائك لطور القصة (مدته 14 ساعة تقريباً) بإمكانك اعادتها وتجربة اللعب بشكل مختلف (بدون تخفي أو بدون قتل مثلاً)، أو حتى تجربة اللعب بشخصية أخرى مختلفة تماماً عن الشخصية التي اخترتها. 
  5. العديد من القدرات والأسلحة التي يمكنك تطويرها بالشكل الملائم لأسلوبك في اللعب.

السلبيات:

  1. شخصية إميلي تمتلك قدرة (Domino) تسهّل التخفّي أكثر من اللازم. تمكنها هذه القدرة من ربط أكثر من جندي (إلى 4 جنود)، وبمجرد خنقك أو قتلك لأحدهم يسقط البقيّة! 
  2. نظام التخزين يتيح لك التخزين في أي نقطة والعودة لها في أي لحظة بدون أي حدود (Quick-Save)، مما يحوّل بعض مناطق اللعبة إلى مجرد تجارب عشوائية في التخفّي بما أنه لا يوجد عواقب حقيقية.متى ما تم اكتشافك يمكنك ببساطة إعادة التحميل وكان شيئاً لم يحدث. 
  3. مشاكل تقنية تظهر في تفاعل الشخصيات مع البيئة بشكل خاطئ احياناً، أو عدم إمكانية اغتيال جندي عند الاقتراب منه، وغيرها من المشاكل المزعجة التي واجهتها. 
  4. قصة سطحية ومملّة، و يعتبر عامل مهم للعبة تحتوي فقط على طور لاعب فردي. 
  5. على الرغم من جمال تصميم المراحل، إلا ان الرسوم (Graphics) لا يزال متواضعاً مقارنة بما رأيناه في ألعاب هذه السنة.
  6.  لا يوجد سبب لاكتشاف المراحل والتجوّل بها عدا جمع الأغراض التي تستخدمها لتطوير شخصيتك.تمنّيت وجود مهام جانبية أو أي شيء آخر يستفيد من حجم وتفرّع المراحل. 
  7. اذا لعبت الجزء الأول فقد لا تجد ما يبهرك في الجزء الثاني عدا بعض الإضافات البسيطة. تظل لعبة ممتعة بالطبع.

الخلاصة:

Dishonored 2 هي رحلة مميزة تأخذك إلى مدن مختلفة في الإمبراطورية لتقضي على حلفاء دليلة وتسترد العرش. رغم أن اللعبة أصعب بكثير من الجزء الأول فإنها أيضاً مرنة أكثر من قبل. يمكنك اللعب بشخصية إميلي أو كورفو للحصول على قوى مختلفة لتتنقل بها عبر المراحل وأنصحك بلعب المهمات أكثر من مرة لتجد المزيد من الأسرار. لكن عندما لعبت ككورفو شعرت أن القصة واللعبة تشبهان اللعبة الأولى بشكل كبير ولا توفران نفس الإثارة التي قد تحصل عليها مع إميلي.

شراء اللعبة :

  • من المتجر الرسمي : Steam

author-img
هيثم شاب في العشرينات ، يهتم بمراجعة جديد التقنية و توصيل أفضل صورة للزائر ، بحيث نختصر عليك الكثير من عمليات البحث ، و لذك بتوفير المعلومات الكاملة .

تعليقات